أربعون حديث نبوية في النهي عن البناء على القبور واتخاذها مساجد وبطلان الصلاة فيه

::: اِلـهي اَسْكَنْتَنا داراً حَفَرَتْ لَنا حُفَرَ مَكْرِها، وَعَلَّقَتْنا بِاَيْدِي الْمَنايا في حَبائِلِ غَدْرِها، فَاِلَيْكَ نَلْتَجِيءُ مِنْ مَكائِدِ خُدَعِها، وَبِكَ نَعْتَصِمُ مِنَ الاْغْتِرارِ بِزَخارِفِ زينَتِها :::

العودة   منتديات الزلزلة للعلوم الروحانية > علوم الدين الاسلامي > السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك


إضافة رد
قديم 12-02-2016, 10:57 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مجموعة التطوير
إحصائية العضو







  تقي الدين سراج is on a distinguished road

تقي الدين سراج غير متواجد حالياً

 


افتراضي أربعون حديث نبوية في النهي عن البناء على القبور واتخاذها مساجد وبطلان الصلاة فيه


بسم الله الرحمان الرحيم



وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه و سلم .
تقديم
هذه أربعون حديثا صحيحة مختارة. جمعتها في موضوع مهم كثر فيه الخوض ممن لا يعلم.وعاثت فيه المذهبية والتقليد والتعصب فسادا.فخفي الحق فيه وهو واضح وضوح الشمس. وإلتبس الأمر فيه على من لم ينصف في البحث ولم يخلص فيه.وكان أول من عرفناه أشاع بعض هذه الأحاديث وشرحها ودعا إلى العمل بها الدكتور محمد تقي الدين الهلالي السجلماسي لما قدم تطوا ن مهاجرا من أوروبا.فلقي عداء وخصومة من طلبة البلدة وعلمائها.وبعد رحيله منها أثارها-على تخوف- الفقيه القاضي أحمد ابن تاويت في بعض دروسه.فأثار عليه شيخه وشيخ الجماعة الفقيه أحمد الزوا قي الذي أوحى إلى صهره عبد الحي القادري مقدم الطريقة القادرية. فكتب في جريدة (النهار) ردا عليه بإسم :" الفقيه لا يمت إلى العلة بصلة".ورد عليه الفقيه شفا هيا في دروسه بجامع السوق الفوقي ثم كتب رسالة سماهاSadخبايا الزوايا في حكم الصلاة في المقابر والزوايا) قرأتها وهي هزيلة. ثم وقع بيدي كتاب (تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد) لشيخنا محمد ناصر الدين الألباني الدمشقي فشفى وكفى. إلا أنه لم يحكم ببطلان صلاة من صلى بالمقبرة قائلا بأن البطلان يحتاج إلى دليل خاص ولم يجده.فمن وجده فليتفضل به مشكورا.فعجبت لتردد الشيخ الذي لا داعي إليه مع تواتر هذه الأحاديث ووضوح معناها وسلامة مبناها وانطوائها على التهديد والوعيد البالغ. وأقل منه بكثير - كمجرد النهي- يقتضي الفساد كما قال أهل الأصول. فكيف باللعن ونعت الفاعلين بأنهم شرار الخلق عند الله تعالى الخ. ثم رأيت للشيخ شفاه الله في فتاواه الإماراتية ما يفيد رجوعه عن ذلك إلى الصواب. من أجل هذا كله راودتني فكرة جمع هذه الأحاديث للحفظ والتذكير فكان ذلك بعون الله وتم.وهذا ما كتبت منذ سنوات طويلة .
بسم الله الرحمان الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم تسليما
(الأربعون حديثا في النهي عن اتخاذ القبور مساجد وبطلان الصلاة فيها والبناء عليها).

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه المصطفى وعلى آله وأصحابه أولي الإيمان الكامل و الوفا .

أما بعد: فقد جرت عادة العلماء قديما وحديثا باختيار أربعين حديثا في مختلف المواضيع تأسيا بحديث ضعيف رغم تعدد طرقه.ولم يكن من مذهبي العمل بالضعيف مطلقا إلا أني رأيت هذا العمل داخلا في خدمة الحديث ونشره. إن حسن الاختيار.ووضح البيان.فاستعنت الله تعالى على جمع أربعين حديثا نبوية صحيحة وحسنة وربما كان فيها حديث ضعيف اللفظ صحيح المعنى.معضد المنحى.في موضوع جد مهم وهو اتخاذ القبور مساجد.والبناء عليها.وما يتعلق بذلك. وقد أضرب الناس -عندنا- صفحا عن العمل بها. وتناسوها رغم وجودها.فكان هذا من غرائب الأمور وعجائب المقدور.جمعتها لتكون عدة للمفتي المتبع المنصف.وجوابا قاطعا للمستفتي المتعسف إن كان له دين يزجره عن اقتحام مهالك المخالفة.أو حياء يزعه عن جريمة التعصب للباطل والمخالفة, ويستريح عند سماعها قلب المؤمن من عناء الأقوال المتضاربة.والآراء المتنافرة التي يراها مبثوثة في كتب التقليد التي تنكبت الهدي النبوي فتاهت في بيداء الهوى والمخالفة.وطوحت بأصحابها إلى بحار الفتنة والعذاب التي أوعد الله تعالى بها من تعمد مخالفة رسوله الكريم.عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم فقال تعالى: {فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم}(سورة النور لآية 63).
وكما قال الإمام مالك رحمه الله لمن سأله عن الإحرام قبل الميقات :لا تفعل فإني أخشى عليك الفتنة, قال السائل وأي فتنة في هذا؟ إنما هي مسافة أزيدها,فقرأ عليه مالك الآية السابقة. وإليك الأحاديث الكريمة, فألق إليها سمعك وأقبل إليها بقلبك ,والله تعالى يتولى هدانا أجمعين.


الحديث الأول:
عن عبد الله ابن عباس وعائشة رضي الله عنهم: أن رسول الله لما نزل به (حضرته الوفاة) طفق (جعل) يلقي(يطرح) خميصة له على وجهه (الخميصة ثوب من خز أو صوف معلم) فإذا اغتم كشفها عن وجهه (رفعها عنه ) فقال وهو كذلك : (لعن (لعنة) الله(على ) اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ) . - تقول عائشة : يحذر ما صنعوا (يحذر مثل الذي صنعوا).
- وفي رواية لعائشة قالت: كان على رسول الله خميصة سوداء حين اشتد به وجعه, قالت فهو يضعها مرة على وجهه ومرة يكشفها عنه ويقولSadقاتل الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد, يحرم ذلك على أمته) .(1)

(1):- البخاري –الجنائز- باب ما يكره من اتخاذ المساجد على القبور وباب ما جاء في قبر النبي عليه الصلاة وسلام وفي المغازي-باب مرض النبي .ورواه مسلم في المساجد –باب النهي عن بناء المساجد على القبور واتخاذ الصور فيها. والنسائي في المساجد – باب النهي عن اتخاذ القبور مساجد , وفي الجنائز باب اتخاذ القبور مساجد.


الحديث الثاني
عن عائشة رضي الله عنها أن أم حبيبة وأم سلمة ذكرتا كنيسة رأيناها بالحبشة , (وفي رواية) : تذاكروا عند النبي في مرضه,فذكرت أم سلمة وأم حبيبة كنيسة رأيناها في أرض الحبشة فيها تصاوير, فقال رسول الله : (إن أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله عز وجل يوم القيامة).
- وفي رواية عنها : لما كان مرض النبي تذاكر بعض نساءه كنيسة بأرض الحبشة يقال لها (مارية ) وقد كانت أم سلمة أم حبيبة قد أتتا أرض الحبشة , فذكرن من حسنها وتصاويرها , قالت : فرفع النبي صلى الله عليه وآله وسلم رأسه فقال: (أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا تلك الصور,أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة) (2).
(2):- الرواية الأولى عند- البخاري في الصلاة , باب الصلاة في البيعة. ومسلم في المساجد, باب النهي عن بناء المساجد على القبور واتخاذ الصور فيها , والنهي عن اتخاذ القبور مساجد.
- الرواية الثانية عند أحمد في( المسند 6/51 ) وأبو عوانة في( الصحيح 1/ 400 ) والسياق له.


الحديث الثالث

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى
الله عليه وسلم يقول Sadإن من أشرار الخلق من تدركهم الساعة وهم أحياء,ومن يتخذ القبور مساجد).
- وفي رواية: من شرار الناس...).(3)

(3): - رواه أحمد في ( المسند برقم 3844) والطبراني في ( المعجم الكبير 3/37) وابن خزيمة في صحيحه (1/92) وصححه . و لابن حيان في ( الإحسان 6/94).


ا لحديث الرابع:

عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما: أن رسول الله قال في مرضه الذي مات فيه Sad أدخلوا علي أصحابي , فدخلوا عليه - وهو متقنع – فكشف القناع ثم قال Sadلعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد.).(4).
(4):-رواه الطيالسي في مسنده (منحة المعبود)(2/113) وأحمد في المسند (5/204) والطبراني في (المعجم الكبير بسند رجاله موثقون كما في (مجمع الزوائد (2/27) ونيل الأوطار (2/118):و سنده جيد.

الحديث الخامس:

عن علي بن أبي طا لب رضي الله عنه قال: قال لي النبي صلى الله عليه وآله وسلم-في مرضه الذي مات فيه-Sadإئذن للناس علي ,فأذنت قالSadلعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مسجدا ) ثم أغمي عليه فلما أفاق قالSad يا علي , إذن للناس علي , فأذنت للناس عليه, فقالSadلعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مسجدا),ثم أغمي عليه ,فلما أفاق قال :يا علي, إئذن للناس, فأذنت لهم فقالSadلعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مسجدا –ثلاثا- في مرض موته).(5).
(5):-رواه البزار في مسنده (البحر الزخار 2/216) وفيه: مساجد ,الأولى في مرضه. وفي مسنده راو فيه كلام (وهو حنيف المؤذن,مجهول وفيه أبو الرقاد وهو مقبول وبقية رجاله موثقون كما في المجمع ( المجمع 2/ 27). (قلت): وقد تقدمت رواية أسامة برقم 4 أنه أمره أن يدخل عليه أصحابه مما يدل أن الحال تكررت.


الحديث السادس

عن عائشة رضي الله عنها قالت:قال رسول الله في مرضه الذي مات فيهSadلعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مسجدا). قالت: ولولا ذلك لأبرزت قبره غير أني أخشى أن يتخذ مسجدا.
(قلت):الشيخ :أبي أويس حفظه الله تعالى:
فيه التصريح من عائشة رضي الله عنها بأن العلة في التحريم واللعن: هو خشية الافتتان بالقبر.(6).
(6):-رواه البخاري –الجنائز – باب ما يكره من اتخاذ المساجد على القبور , وباب ما جاء في قبر النبي ,وفي المغازي باب مرض النبي ص .ومسلم في المساجد باب النهي عن بناء المساجد على القبور واتخاذ الصور فيها .والبفوي في ( شرح السّنة 2 /415) واللفظ له.

الحديث السابع:

عن جندب بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال:سمعت رسول الله قبل أن يموت بخمس وهو يقولSadقد كان لي فيكم إخوة وأصدقاء,وإني أبرأ إلى الله أن يكون لي فيكم خليل, فإن الله قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا, ولو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت من أبي بكر خليلا,ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد, ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك).(7).
(7):- رواه مسلم في الصلاة,باب النهي عن بناء المساجد على القبور .وأبو عوانة في صحيحه (1/400) والسياق له. -وفي رواية الحارث النجرراني قال : سمعت رسول الله قبل أن يموت بخمس وهو يقول(ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم مساجد, ألا فلا تتخذوا القبور مساجد , ألا فلا تتخذوا القبور مساجد, وإني أنهاكم عن ذلك. رواه ابن أبي شيبة في المصنف (2/376) بإسناد على شرط مسلم.

الحديث الثامن:

عن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه قال: لقيني العباس (يعني عم النبي صلى الله ورضي عنه ) فقال:يا علي,انطلق بنا إلى النبي فإن كان لنا من الأمر(الخلافة) شيء, وإلا أوصى بنا الناس,فدخلنا عليه –وهو مغمى عليه- فرفع رأسه فقال: (لعن الله اليهود اتخذوا القبور مساجد ).(Cool.
(Cool:- زاد في رواية : ثم قالها الثالثة. فلما رأينا ما به خر جنا ولم نسأله عن شيء. رواه ابن سعد في (الطبقات 4/28). وابن عساكر.

الحديث التاسع:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : (قاتل الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد).
- وفي رواية للنسائي عنه بلفظ : لعن الله... .(9).
(9)-:رواه البخاري في كتاب الصلاة , باب الصلاة في البيعة , ومسلم في المساجد باب النهي عن بناء المساجد على القبور , (قلت) : قاتل الله بمعنى قتل أو لعن . وهو المراد هنا والله أعلم.


الحديث العاشر:

عن عمر بن عبد العزيز رحمه الله قال : كان من آخر ما تكلم به رسول الله أن قال : { قاتل الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد,لا يبقين دينان في جزيرة العرب}.(10).
(10):- رواه مالك في الموطأ, كتاب الجامع, باب ما جاء في إجلاء اليهود من المدينة. وهو مرسل وصل في الصحيحين وغيرهما.

الحديث الحادي عشر

عن زيد بن ثابت رضي الله عنه: أن النبي قالSadلعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)(11).
(11):- رواه مسلم (2/67) عن أبي هريرة . وأحمد في المسند (5/188) والطبراني في الكبير (2/27) وقال الهيثمي :ورجاله موثقون.ولفظ أحمد.قاتل الله اليهود اتخذوا... .

الحديث الثاني عشر

عن أبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلمSadلعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد. قال: وأحسبه قال:أخرجوا اليهود من أرض الحجاز).(12).
(12):-رواه البزار في مسنده , (المجمع2/27) قال الهيثمي:ورجاله ثقات.

الحديث الثالث عشر
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله : (اللهم لا تجعل قبري وثنا, لعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد).(13).
(13):-رواه أحمد في(مسنده (2/246) والحميدي في ( مسنده برقم :1025)

الحديث الرابع عشر
عن عمرو بن دينار- وقد سئل عن الصلاة وسط القبور فقال:ذكر لي أن النبي قالSadكانت بنو إسرائيل اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد, فلعنهم الله تعالى).(14).

(14): - رواه عبد الرزاق في (المصنف1/406 برقم:1591) وهو مرسل صحيح.
الحديث الخامس عشر:
عن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن :أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قالوا:كيف نبني قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم,أنجعله مسجدا؟ فقا ل أبو بكر الصديق رضي الله عنه: سمعت رسول الله يقول: لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد).(15).

(15) : رواه ابن زنجويه في (فضائل الصديق) كما في (تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد).ص:28.

الحديث السادس عشر
عن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه أن النبي قالSadاللهم إني أعوذ بك أن يتخذ قبري وثنا , فإن الله تبارك وتعالى اشتد غضبه على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد).(16).

(16):- رواه البزار في مسنده (المجمع 2/28) بسند فيه راو ضعيف.لكن له شواهد.وقال الحافظ ابن حجر في (مختصر الزوائد برقم :286)و (فيه)عمر بن صهبان أجمعوا على ضعفه.


الحديث السابع عشر:
عن ابن عبا س رضي الله عنهما قال : ( لعن رسول الله زائرات القبور, والمتخذين عليها المساجد والسرج).(17).

(17):-رواه الترمذي في الجامع (2/196-شاكر-) بسند ضعيف.لكن يصح بشواهده إلا السرج فإنها تحرم التشبه بالنصارى (قلت).يعني( المؤلف حفظه الله تعالى): والسرج جمع سراج,أي إيقاد المصابيح والشموع على القبور. -ومن غريب الانحراف: أن يوصي بها ويحبس على إيقادها على القبور.
_على أن الشيخ شاكر حاول تحسين الحديث كما فعل الترمذي.



الحديث الثامن عشر:
عن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه أن رسول الله قال: (الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمّام).(18).
(18):-وفي رواية لاحمد: كل الأرض مسجد وطهور إلا المقبرة والحمام. رواه في (مسنده3/83) وأبو داود برقم:492 في كتاب الصلاة. باب المواضع التي لاتجوز فيها الصلاة. ورواه الترمذي في (الجامع برقم:317 ) في كتاب الصلاة باب ما جاء أن الأرض كلها مسجد إلا المقبرة والحمام.ورواه أحمد بن عدي في (الكامل 4/1641) من طريق بن عباد بن كثير الثقفي, عن عثمان( الأعرج, عن الحسن قال: حدثني سبعة رهط من أصحاب رسول الله منهم :أنس بن مالك :أن النبي (نهى عن الصلاة في المسجد تجاهه حش أو حمام أو مقبرة). عباد بن كثير ضعيف ,والحديث الأول صحيح.


الحديث التاسع عشر:
عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال: رسول الله Sadسبع مواطن لا تجوز الصلاة فيها: ظهر بيت الله, والمقبرة, والم%لة. والمجزرة, والحمام, وعطن الإبل , ومحجة الطريق).(19)

(19):-رواه ابن ماجة(1/246 برقم 747) وفي سنده أبو صالح كاتب الليث ,وثقه جماعة ,وروى عنه البخاري في الصحيح.
- روى الترمذي برقم 346 في باب كراهية ما يصلى إليه وفيه .عن ابن عمر مرفوعا Sad نهى رسول الله أن يصلي في سبعة مواطن : في الم%لة , والمجزرة , والمقبرة , وقارعة الطريق , والحمّام , وفي أعطان الإبل وفوق ظهر بيت الله الحرام ).
- ورواه أبو داود في الصلاة , باب المواضع التي لاتجوز فيها الصلاة وفي إسناده مقال ,ولمعناه شواهد.
- ورواه الطبراني في (المعجم الكبير ) وفيه عبد الله بن كيسان مختلف فيه ( المجمع 2/27). لكن له شواهد يصح بها.

الحديث العشرون:
عن أبي صالح الغفاري أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه مرّ ببابل وهو يسير فجاءه المؤذن يؤذنه بصلاة العصر فلما برز منها أمر المؤذن فأقام الصلاة فلما فرغ قال Sadإن حبي صلى الله عليه وآله وسلم نهاني أن أصلي في المقبرة ونهاني أن أصلي في أرض بابل فإنها ملعونة).(20).
(20): رواه أبو داود في السنن في كتاب الصلاة , باب المواضع التي لاتجوز فيها الصلاة , وفي إسناده مقال , ولمعناه شواهد.

الحديث الواحد والعشرون:
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (لاتصلوا إلى القبر ولا تصلوا على القبر).(21).

(21):رواه الطبراني في (المعجم الكبير) وفيه عبد الله بن كيسان مختلف فيه (2/27).لكن له شواهد يصح بها.
الحديث الثاني والعشرون:
عن عون بن عبد الله قال:لقيت وائلة بن الأسقع رضي الله عنه فقلت:ما أعلمني إلى الشام غيرك, فحدثني بما سمعت رسول الله قال: سمعت رسول الله يقول Sadاللهم ارحمنا واغفر لنا :ونهانا أن نصلي إلى القبور, أو نجلس عليها). (22).
(22): رواه الطبراني في الكبير (المجمع 2/27) وفيه الحجاج بن ارطاة وهو مدلس , ولمعناه شواهد.

الحديث الثالث والعشرون:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه : (أن النبي نهى عن الصلاة بين القبور).(23).
(23): رواه البزار في مسنده (المجمع 2/27) بسند رجاله رجال الصحيح.

الحديث الرابع والعشرون:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال نهى رسول الله أن يصلي على الجنائز بين القبور).(24).
(24): رواه الطبراني في (الأوسط برقم 5626) والبزار في مسنده, وابن حبان في صحيحه (الإحسان 6/90) قال الهيثمي في (مجمع الزوائد 2/27): رجاله رجال الصحيح.

الحديث الخامس والعشرون:
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله Sadاجعلوا في بيوتكم من صلاتكم,ولا تتخذوها قبورا)(25)
(25): رواه البخاري في (1/420) وأحمد في (المسند برقم 4511) ورواه مسلم (2/187) كما في (أحكام الجنائز ) لشيخنا الألباني رحمه الله تعالى.

الحديث السادس والعشرون:
عن علي زين العابدين بن الحسين رضي الله عنهما أنه رأى رجلا يجئ إلى فرجة كانت عند قبر النبي , فيدخل فيها, ويدعوا, فدعاه فقالSad ألا أحدثك بحديث سمعته من أبي عن جدي رسول الله قال: )لا تتخذوا قبري عيدا, ولابيوتكم قبورا,وصلوا علي فإن صلاتكم وتسليمكم يبلغني حيثما كنتم).(26)
(26):رواه ابن أبي شيبة في (المصنف 2/83) وإسماعيل القاضي قي في (فضل الصلاة على النبي ) ص :36 رقم 20 وهو حديث حسن بطرقه وشواهده , انظر (تحذير الساجد) ص : 140 للشيخ الألباني.


الحديث السابع والعشرون:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله Sadلا تجعلوا بيوتكم قبورا, ولا تجعلوا قبري عيدا, وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم).(27).

(27):رواه احمد في (المسند2/ 367) وهو شاهد للحديث الذي قبله برقم 26 وحسنه شيخنا الألباني في كتابه (تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد).

الحديث الثامن والعشرون:
عن سهيل بن أبي سهيل أنه رأى قبر النبي فالتزمه ومسح, قال:فحصبني(أي رماه بالحصباء) حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقال: قال رسول الله Sadلا تتخذوا بيتي عيدا ولا تتخذوا بيوتكم مقابر, وصلوا علي حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغني).(28).
(28):-رواه عبد الرزاق في( المصنف 3/ 577) وهو مرسل صحيح ,ويشهد له ما تقدم,ورواه القاضي إسماعيل في (فضل الصلاة على النبي )ص :41 برقم 30 بلفظ أتم وهو : عن سهيل قال: جئت أُسلم على النبي , وحسن بن حسن يتّعشى في بيت عند النبي ,فدعاني فجئته فقال: ادن فتعش قال: قلت لا ٌأريده قال : ما لي رأيتك وقفت ؟ قال: وقفت أٌسلم على النبي قال: إذا دخلت المسجد فسلم عليه. ثم قال: إن رسول الله قالSad صلوا في بيوتكم ولا تجعلوا بيوتكم مقابر , لعن الله اليهود اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد , وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم) قال الشيخ الألباني بعده ,حديث صحيح.


الحديث التاسع والعشرون:
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلمSad صلوا في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا- - وفي رواية عنه -:اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبورا).(29).
(29): رواه مسلم (2/187) والبخاري (1/118) والترمذي برقم 1451 والنسائي (9/197).


الحديث الثلاثون:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر, فإن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة).(30).
(30): رواه مسلم (2/188) واللفظ له . والترمذي (4/42)وصححه.
الحديث الواحد والثلاثون:
عن أبي الهياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب رضي الله عنهSadألا أبعثك على ما بعثني عليه خليلي ؟ اذهب فلا تدع تمثالا إلا طمسته ,ولا قبرا مشرفا إلا سويته).(31).

(31):-رواه مسلم في الجنائز , باب الأمر بتسوية القبور,والترمذي في الجنائز ,باب ما جاء في تسوية القبور, وفي معناه وبسياق أتم :ما رواه أبو محمد الهذلي, عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : كان رسول الله في جنازة فقال: أيكم ينطلق إلى المدينة فلا يدع فيها وثنا إلا كسره, ولا قبرا إلا سواه,ولا صورة إلا لطخها؟ فقال رجل : أنا يا رسول الله , فانطلق فهاب أهل المدينة فرجع , فقال علي: أنا انطلق يا رسول الله قال انطلق ثم رجع فقال : يا رسول الله لم أدع بها وثنا إلا .........رته, ولا قبرا إلا سويته, ولا صورة إلا لطختها؟ ثم قال رسول الله (من عاد لصنعة شيء من هذا
فقد كفر بما أنزل على محمد(عليه الصلاة وسلم) ثم قال: (لا تكونن فتانا, ولا مختالا ,ولا تاجر إلا تجارة خير, فإن أولئك هم المسبوقون بالعمل) رواه أحمد في( المسند 1/87 برقم 637 ) بسند ضعيف , ويشهد له ما قبله , وما بعده.

الحديث الثاني والثلاثون:
عن جرير بن حيان عن أبيه, ويكنى أبا الهياج الأسدي-أن علي رضي الله عنه قال لأبيه Sad لأبعثك فيما بعثني فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أن أسوي كل قبر, وأن أطمس كل صنم)(32).

(32):- رواه أحمد في( المسند 1/128) برقم 1064 . ومسلم ( 9/61 ) وهو شاهد لما قبله.

الحديث الثالث والثلاثون:
عن يزيد بن أبي حبيب أن علي الهمداني أخبره أنه رأى فضالة بن عبيد أمر بقبور المسلمين فسويت بأرض الروم, وقال: سمعت رسول الله يقولSad سووا قبوركم بالأرض).(33).

(33):-رواه عبد الله بن الإمام أحمد في (زوائد المسند 1/128), و في الفتح الباري (1064) وهو عند مسلم في الجنائز برقم: (3/61) وهو شاهد لما قبله في الجملة.
- وفي رواية عن ثمامة بن شفي قال: كنا مع فضالة بن عبيد رضي الله عنه بأرض الروم فتوفي صاحب لنا فأمر فضالة بقبره, فسوي ثم قال: سمعت رسول الله يأمر بتسويتها.رواه مسلم في الجنائز, باب الأمر بتسوية القبر.
ورواه أبو داود في الجنائز ,باب في تسوية القبر . ورواه النسائي في الجنائز, باب تسوية القبور إذا رفعت.


الحديث الرابع والثلاثون:
عن ابن مرثد الغنوي رضي الله عنه قال :سمعت رسول الله يقولSadلاتصلوا إلى القبور,ولا تجلسوا عليها-وفي لفظ-: (لا تجلسوا على القبور,ولا تصلوا إليها).(34).

(34):- رواه أحمد في( المسند 4 / 135 ) ومسلم في الجنائز, باب النهي عن الجلوس على القبر...

الحديث الخامس والثلاثون:
عن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه قالSad نهى رسول الله أن يبنى على القبور ,أو يقعد عليه, أويصلى عليها).(35).

(35):-رواه أبو يعلى الموصلي في( المسند 3/67 ) بسند رجاله ثقات , ورواه ابن ماجة في النهي عن البناء على القبور, فقط.

الحديث السادس والثلاثون:
عن عمارة بن حزم رضي الله عنه قال: رآني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جالسا على قبر فقالSadيا صاحب القبر,انزل من على القبر,لا تؤذي صاحب القبر,ولا يؤذيك).(36).
(36):- رواه الطبراني في (المعجم الكبير) (المجمع 9/61) والحاكم في (المستدرك) في الجنائز, بسند فيه ابن لهيعة , وقد وثق , وللحديث شواهد.

الحديث السابع والثلاثون:
عن عمرو بن حزم رضي الله عنه أن رسول الله قالSadلا تقعدوا على القبور).(37).

(37):- رواه النسائي في الجنائز . باب التشديد في الجلوس على القبور. وهو حديث حسن.

الحديث الثامن والثلاثون:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله Sadلأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه, فتخلص إلى جلده, خير له من أن يجلس على قبر).(38).

(38):- رواه مسلم في الجنائز, باب النهي عن الجلوس على القبور والصلاة عليهن .وأبو داود في الجنائز, باب في كراهة القعود على القبر. وفي روايةSadلأن أطأ على جمرة أحب إلي من أن أطأ على قبر) رواه الخطيب في التاريخ (10/130) عن أبي هريرة . وفي رواية (لأن أمشي على جمرة , أو سيف, أو أخصف نعلي برجلي,أحب إلي من أن أمشي على قبر مسلم, وما أبالي أوسط القبر قضيت حاجتي أو وسط السوق). رواه ابن ماجة في الجنائز. في باب ما جاء في المشي على القبور, برقم 1567. بسند صحيح, ورواه البيهقي في (السنن 4/79) عن عقبة بن عامر مع أبي هريرة.
* أوردت هذا الحديث برواياته لما فيه من الوعيد على الجلوس على القبور والمشي عليها أو الوطء عليها بالأقدام , وهو يتضمن الرد على من تأول الجلوس لقضاء الحاجة, كالإمام مالك رحمه الله ومن قلده , متذرعين بتفسير أبي هريرة رضي الله عنه بذلك , ولكنه تفسير لا يصح عنه , كما قال الحافظ ابن حجر في (الفتح 3/174) كما يتضمن الحديث الرد على من جوّز الصلاة على القبور لأنها – بداهة – تشتمل على طول الجلوس والقيام كما هو معلوم.

الحديث التاسع والثلاثون:
عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينهى أن نقعد على القبر, وأن يقصص, وأن يبنى عليه).(39).
(39):-رواه أحمد في المسند (الفتح الرباني 8/78) وأبو داود في الجنائز, باب في البناء على القبور, وهو حسن . ويقصص ويجصص أي يطلى بالقصة وهي الجص والجير.
- وفي رواية زياد: أو يزاد عليه.
- وفي رواية عن جابرSad نهى أن يجصص وأن يبنى وأن يقعد عليه). وهي عند مسلم في كتاب الجنائز. باب النهي عن تجصيص القبر والبناء عليه.
- وفي رواية زيادSadوأن يكتب عليه وأن يوطأ). رواها الترمذي في الجامع في الجنائز باب ما جاء في كراهية تجصيص القبور والكتابة عليها.
- وفي رواية عن أم سلمة رضي الله عنها قالت Sad نهى رسول الله أن يبنى على القبر. وأن يجصص) رواه أحمد في (المسند 4/78) وهو حسن بطرقه وشواهده.

الحديث الأربعون:
عن أبي بردة رضي الله عنه قال: أوصى أبو موسى حين حضره الموت فقال : إذا انطلقتم بجنازتي فأسرعوا المشي, ولا يتبعني بجمر, ولا تجعلوا في لحدي شيئا يحول بيني وبين التراب, ولا تجعلوا على قبري بناء, وأشهدكم أني بريء من كل حالقة, أو سالقة أو خارقة, قالوا: أو سمعت فيه شيئا؟ قال: نعم من رسول الله ).(40).
(40):-رواه أحمد في المسند (4/357) وإسناده قوي.
الحديث الحادي والأربعون:
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان موضع مسجد النبي , لبني النجار, وكان فيه نخل وخرب, وقبور من قبور الجاهلية , فقال لهم رسول الله , ثامنوني (أي قاولوني في الثمن وساوموني على البيع) فقالوا:لا نبغي به ثمنا إلا عند الله عز وجل, فأمر رسول الله بالنخل فقطع ,وبالخرب فأفسدت, وبالقبور فنبشت, وكان صلى الله عليه وآله وسلم قبل ذلك يصلي في مرابض الغنم حيث أدركته الصلاة).(41).

(41):- رواه البخاري في المساجد, باب هل تنبش قبور مشركي الجاهلية ويتخذ مكانها مساجد, باب ابتناء مسجد النبي .

انتهت الأحاديث المرفوعة الأربعون بحمد الله تعالى وتوفيقه. وتليها: آثار موقوفة مختارة تفيد تحقيق منهج السلف الصالح في موضوعها, وإليكها:

1)- قال بن عباس رضي الله عنهما:لا يصلين إلى حش (وهو المرحاض) ولا في حمّام, ولا مقبرة.(أ).
(أ):-رواه ابن حزم في (المحلى 4/30 منيرية) وعبد الرزاق في (المصنف 1/405) وقال: ابن حزم :لا نعلم لابن عباس في هذا مخالفا من الصحابة.


2)- قال أنس بن مالك رضي الله عنه:كنت أصلي قريبا من قبر, فرآني عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: القبر القبر , فرفعت بصري إلى السماء , وأنا أحسبه يقول: القمر فقال: إنما أقول القبر, لا تصل إليه.(ب).
(ب):- رواه عبد الرزاق في ( المصنف 1/404) بسند صحيح.ورواه البخاري معلقا في الصحيح.

3)-عن عبد الله بن شرحبيل بن حسنة قال: رأيت عثمان بن عفان يأمر بتسوية القبور, فقيل له : هذا قبر أم عمرو بنت عثمان , فأمر به فسوي.(ج).
(ج):- رواه ابن أبي شيبة في ( المصنف 3/28 برقم:11795) ط: كمال الحوت.

4)- عن المعرور بن سويد قال: خرجنا مع عمر في حجة حجها,فقرأ بنا في الفجر(ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل) و (لإيلاف قريش) فلما قضى حجه, ورجع الناس يبتدرون, قال : ما هذا؟ فقيل له: مسجد صلى فيه رسول الله فقال: هكذا هلك أهل الكتاب, اتخذوا آثار أنبيائهم بيعا,من عرضت له منكم فيه الصلاة فليصل, ومن لم تعرض له فيه منكم صلاة فلا يصل.(د).
(د):-رواه ابن أبي شيبة في( المصنف)بسند صحيح.
خاتمة
هذه أربعون حديثا مرفوعة وبضع آثار موقوفة, جمهرتها صحيحة , وبعضها ضعيف اللفظ صحيح المعنى (على أننا لم نستوعب ما في الباب من أحاديث وآثار) من تأملها ووقف على أسانيدها وطرقها وألفاظها وشواهدها أيقن أنها متواترة المعنى, مستفيضة المبنى, تفيد العلم بمضمونها : من تحريم البناء (عموما) على القبور, واتخاذها مساجد, وفساد الصلاة عليها وإليها (لأن النهي يقتضي الفساد, ولا سيما إذا كان مقرونا باللعن المؤكد, وشهادة بشّريّة الخلق , الشيء الذي يدل على أنه من كبائر الذنوب).

* ثم إن المعنى المفهوم من اتخاذ القبور مساجد , لا يخرج عن ثلاثة أمور: 1)- بناء المساجد عليها, وقصد الصلاة فيها.
2)-أو الصلاة عليها.
3)-أو استقبالها بالصلاة إليها.
وقد نقل شرّاح الحديث كلام علماء السلف في هذه الأمور التي يشملها منطوق هذه الأحاديث المتواترة , وأعجب العجب أن يتواصى المقلدون من فقهاء عصور الجهل والظلام والانحطاط العلمي والفكري , بالإعراض عن هذا النور الإلهي, والوحي المحمدي , وإلغاء العمل به واكتفاء بتقليد غير المعصومين ممن اجتهد فأخطأ جزما ( لأنه لا اجتهاد مع النص و هذه عشرات النصوص المتواترة في الموضوع) معذورا وقضى حميدا بعد أن أعلن البراءة ممن قلّده مقدما بين يدي الله ورسوله ,ومتخيرا بعد أن قضى الله تعالى ورسوله أمرا, ومن أتيح له الوقوف على كتب الأئمة السابقين و تلاميذ تهم من تابعين ومتبوعين , ممن كانوا أقرب إلى العصور المشهود لها بالخيرية , على لسان النبوة, علم أنهم كانوا يتحرجون من الكلام في دين الله بالهوى والرأي, ويحتاطون في الفتوى, ويتحرون الحق كثيرا, فلا تجد في أقوالهم إطلاق الكلام بجواز بناء المساجد على القبور, والصلاة عليها أو إليها, بل تراهم يصرحون بتحريم ذلك وكراهيته(على أنهم يعنون بالكراهة . التحريم في الغالب .أو ما يقارب التحريم , بخلاف اصطلاح المتأخرين الذين أهلكوا من دين الله الحرث والنسل) ويفتون بهدم ما يبنى من ذلك عليها (كما حكى الشافعي رحمه الله في (الأم) أنه أدرك العمال يهدمون ما يبنى على القبور) ويحذرون من إيقاد السرج عليها, وتعظيمها المؤدي بصاحبها إلى
الفتنة بها, وعبادة أصحابها, بدعائهم والإلتجاء إليهم مما هو عين الشرك الأكبر والعياذ بالله تعالى, وإن عاند المبطلون, وكبار الجاهلون, وتحامق الغالبون, وتحامل المتأولون, الذين شقيت بهم العقول والمذاهب, والأوطان, قطع الله دابر هم , وكفى المسلمين شرهم, وقد قال ابن القيم رحمه الله في (زاد المعاد/525 ط مؤسسة الرسالة) : فصل," ونهي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن اتخاذ القبور مساجد, وإيقاد السرج عليها, واشتد نهيه في ذلك حتى لعن فاعله, ونهى عن الصلاة إلى القبور ونهى أمته أن يتخذوا قبر ه عيدا, ولعن زوارات القبور, وكان هديه أن لا تهان القبور وتوطأ,وأن لا يجلس عليها, ويتكأ عليها ولا تعظم بحيث تتخذ مساجد فيصلى عندها وإليها, وتتخذ أعيادا أو أوثانا", ثم انع......... الأمر, وانقلب الوضع, فأصبح المسجد ملازما للقبر, وتواصى ملوك العجم وأمراء الترك والفرس, ببناء الترب والتكايا لدفنهم فيها,وأصبح معتادا عندنا في المغرب بالبوادي تلازم المساجد والمقابر, فلا يبنى مسجد إلا وسط مقبرة ولا يدفن الموتى إلا بجوار مسجد حوله أو داخله, وهذا بطبيعة الحال من أثر هذا الفقه المعكوس, والفهم المنكوس, الذي درج عليه المتأخر ون قاطبة إلا من رحم ربك من أهل الحديث والأثر, وقليل ما هم, وزاد الطينة بلة والطنبور نغمة, تدخل الصوفية في الأمر, وغلوهم في المشاهد والأضرحة, وعبادة الموتى,مما أخذوه عن أسلافهم الروافض الذين هم أول من قدس القبور, ووضع لها المناسك والأدعية.
* و قبل أن نضع القلم نرى أن نلخص أهم حجج المرجفين من أهل التقليد, الذين يرددون في مثل هذا الموطن كلمة سفيان بن عيينةSad الحديث مضلة إلا للفقهاء). دون أن يفهموا معناها ومراده بها إن صحت ثم يكونون أول من يخالفها , فيحتجون بالحديث كيفما كان ,اتفق يحرفون الكلم عن مواضعه, يرمون ستر الشمس بالغربال, وإطفاء نور الله بأفواههم( والله متمّ نوره ولو كره الكافرون).
-والذي يستحق النظر من شبههم ثلاث:
1)- قول الله تعالى{وقال الذين غلبوا على أمرهم لنّتخذن عليهم مسجدا}.
2)-الحديث الصحيح المشهور (…وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا).
3)-عمل الأمة- في زعمهم – منذ قرون على الصلاة في المشاهد والزوايا المبنية على القبور.
والجواب بغاية الإختصار عن هذه الشبه

* إن الآية الكريمة تحدثت عن غير شريعتنا, وقد قال تعالى{ لكل جعلنا منكم شريعة ومنهاجا}. وعلى أن القول شرع من قبلنا شرع لنا: فإنه مقيد بشرط عدم المخالفة, والإسلام واضح في تحريم هذا الأمر ولعن فاعله, وأول من أثار الاستدلال بهذه الآية في المغرب الشيخ عبد الحي الكتاني وهو من شيوخ الزوايا وسدنة القبور, ثم تبعه الشيخ أحمد بن الصديق الغماري الطنجي في كتابه (إحياء القبور) وهو من شيوخ الطرق وأصحاب الزوايا, وكنت ناقشته في الاستدلال بالآية, فصرح لي بأن وجه الاستدلال بها : أن الله تعالى سكت عن المتخذين عليهم مسجد, ولم ينكر عليهم, وقد جرت عادته سبحانه أن ينكر المنكر, وليس الأمر كما قال, فإن الله تعالى ذكر في معرض المدح والإمتنان , عمل الجن محاريب وتماثيل لسليمان عليه السلام ولم يتعقبه بإنكار , فهل دل ذلك على إباحة صنع التماثيل المحرمة في شريعة الإسلام, وفي القرآن نظائر لهذه المسائل.
* أما حديث : (... جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا).
فلا نزاع في أن عمومه مخصص بما يعلم ضرورة من دين الإسلام أنه مستثنى كالحشوش, والمجزرة, والحمّام, وغيرها من البقاع النجسة, فيجب –كذلك –أن يخصص عمومه بالمقبرة للأدلة الصحيحة الصريحة المتواترة معنويا.
أما الإجماع المزعوم فلا عبرة به, وهو مقابل بمثله, ولا يعرف عن أتباع المذاهب الثلاثة : الحنفية والشافعية والحنابلة, ما عرف عن متأخري المالكية من التساهل في اتخاذ القبور مساجد, بل والغلو في ذلك مما يدخلهم –وهم يعلمون – تحت طائلة التهديد النبوي باللعن , وأنهم شرار الخلق والعياذ بالله , والملاحظ أن متقدميهم كانوا يكرهون ذلك , وخصوصا الحنابلة الذين هم أسعد الناس باتباع الهدي النبوي في هذا الموضوع , فهم مطبقون على التحريم وبطلان الصلاة في المقبرة.
- هذا جوابنا باختصار, وقد تكفل العلماء وخصوصا شيخي الإسلام ابن تيمية وابن القيم وتلاميذهم: كالذهبي, وابن كثير, ومن بعدهم كابن رجب الحنبلي, وأئمة الدعوة السلفية, بردّ شبهات الخلفيين الطالحين وكشف دعاويهم.
ومن أخطر ما ابتلي به المسلمون في هذا العصر كما قال شيخنا ناصر الدين الألباني: كتيب ابن الصديق المشار إليه آنفا فإنه غلا فيه غلوا لم يسبق إليه, وتفنن في التحريف والتلبيس وإيراد الشبه مموهة ومزخرفة, فكان منها, أن حكم على حديث أبي الهياج الأسدي بالبطلان, مع أنه في صحيح مسلم , أو بأنه مؤول.
ولما كان من عادة الله تعالى أن يكشف المبطلين, ويوقعهم في التناقض الصارخ, فإنه بعد أن قال ما قال في إحياء مقبوره, ناقض نفسه , فعقد بابا في رسالته (الاستنفار, لغزو التشبه بالكفار) في تحريم اتخاذ القبور مساجد, لما فيه من التشبه بالكفار. ومما غلا به في كتيبه الإحياء المذكور: أنه صرح أن الصلاة في المساجد والزوايا المبنية على القبور, أفضل من الصلاة في غيرها, لما في الأولى من فضيلة التأسي و الاقتداء بالمسجد النبوي, فهل سمعت بمن يكيد للإسلام كهذا الكيد, وقد ردّ شيخنا الألباني في ( تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد) كثيرا من الشبه التي أوردها ابن الصديق.
- ثم بعد نحو خمسين سنة من صدور كتيب ( إحياء المقبور) طبع شقيق مؤلفه ,وهو الشيخ عبد الله بعد تسريحه من السجن وقدومه المغرب مدخول العقل, مضطرب التفكير, رسالة سماها (إعلام الساجد, بمعنى اتخاذ القبور مساجد) . زعم فيها بكل جرأة ووقاحة, أن تلك الأحاديث المتواترة كلها لا عمل عليها لمخالفتها الواقع, وهو أن اليهود والنصارى لا يبنون معابدهم على القبور , فكان كلامه هذا تكذيبا صريحا لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم , وتعاميا على الواقع الملموس, وهو أن الكنائس القديمة في العالم الأوروبي معظمها مبني على قبور القديسين, وهو يعرف هذا {فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور}وسائر الرسالة (إعلام الساجد) ترديد في رسالة شقيقه (إحياء المقبور).
- و نعوذ بالله من علم لا ينفع , ودعاء لا يسمع , وقلب لا يخشع , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم, وصلى الله و سلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين , والحمد لله رب العالمين.


منتديات,الزلزلة,للعلوم,الروحانية,تعلم,الروحانيات,مجربات,علاجية,روحانية,عضوية,النفسية,علوم,الطاقة,دروس,تعلم,الروحانيات,العلاج ,السحر,المس,الكشف

منتديات,الزلزلة,للعلوم,الروحانية,تعلم,الروحانيات,مجربات,علاجية,روحانية,عضوية,النفسية,علوم,الطاقة,دروس,تعلم,الروحانيات,العلاج ,السحر,المس,الكشف








قديم 12-02-2016, 11:08 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية عكاوى
إحصائية العضو







  عكاوى is on a distinguished road

عكاوى غير متواجد حالياً

 


افتراضي


جزاك الله خيرا وعلم ونور اخى الحبيب







إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع : أربعون حديث نبوية في النهي عن البناء على القبور واتخاذها مساجد وبطلان الصلاة فيه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللمعة في خصائص الجمعة * 6 ابو إسلام السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة 4 12-01-2016 08:41 PM
حقــــــوق أل البيـــت ابو إسلام قصص الصحابة والخلفاء الراشدين 15 10-25-2016 05:27 PM
اللمعة في خصائص الجمعة * 5 ابو إسلام السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة 2 09-03-2016 12:21 AM
اللمعة في خصائص الجمعة * 1 ابو إسلام السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة 1 05-24-2016 01:01 PM
أبو بكر الصديق رضى الله عنه - 2 ابو إسلام قصص الصحابة والخلفاء الراشدين 0 05-11-2016 11:00 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:03 PM

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الزلزلة
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

اختصار الروابط

مرحبا بزائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. نحن ندعوك للتسجيل معنا في مجتمعنا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ولن تستغرق من وقتك سوى أقل من دقيقة
Search the Web with WebCrawler
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112