ما جاء في عقوق الوالدين وبرهما
قديم 12-01-2016, 06:06 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو






  هبه is on a distinguished road

هبه متواجد حالياً

 


افتراضي ما جاء في عقوق الوالدين وبرهما


6204 - عن عبد الله بن مسعود قال: «سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أي العمل أحب إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله» أخرجاه.
6205 - وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكًا فيشتريه فيعتقه» رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي.
6206 - وعن المغيرة بن شعبة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن الله حرم عقوق الأمهات، ووأد البنات، ومنع وهات وكره لكم قيل وقال: وكثرة السؤال وإضاعة المال» أخرجاه.
6207 - وعن عبد الله بن عمرو عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «رضا الله في رضا الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين» أخرجه الترمذي وصححه ابن حبان والحاكم.
6208 - وعن أنس بن مالك قال: «ذكر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الكبائر فقال: الشرك بالله وعقوق الوالدين» أخرجاه.
6209 - وعن ابن عمر عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: «ثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه، والديوث، والرجلة من النساء» رواه النسائي والبزار بإسنادين جيدين، والحاكم وقال: صحيح الإسناد. انتهى
6210 - وعن كعب بن عجرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «اُحضروا المنبر فحضروه، فلما ارتقى درجة، قال: آمين، فلما ارتقى الدرجة الثانية قال: آمين، فلما ارتقى الدرجة الثالثة قال: آمين، فلما نزل قلنا: يا رسول الله! لقد سمعنا منك اليوم شيئًا ما كنا نسمعه، قال: إن جبريل عرض لي فقال: بعد من أدركه رمضان فلم يغفر له، قلت: آمين، فلما ارتقيت الثانية قال: بعد من ذكرت عنده فلم يصلِّ عليك فقلت: آمين، فلما ارتقيت الثالثة قال: بعد من أدرك أبويه الكبر عنده أو أحدهما فلم يدخلاه الجنة قلت: آمين» رواه الحاكم، وقال: صحيح الإسناد، وقد روي هذا الحديث عن جماعة من الصحابة.
6211 - وقد تقدم من حديث أبي هريرة في قيام رمضان.
6212 - وسيأتي في الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - من حديث الحسن بن مالك بن الحويرث عن أبيه عن جده.
6213 - وعن ابن عمر قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «إن أبر البر أن يصل الرجل أهل ود أبيه» رواه مسلم والترمذي وصححه والأحاديث في هذا الباب كثيرة، وقد تقدم بعض مما ذكرنا في كتاب الجهاد، وبعض في شهادة الزور، واليمين الغموس، وتقدم في كتاب الطلاق حديث ابن عمر في الأمر له بطلاق امرأته طاعة لأبيه.
قوله: «وأد البنات» بالواو وبعدها همزة، ثم دال مهملة، وهو القتل.
قوله: «منع وهات» قال في "الدر النثير": نهى عن منع وهات، أي منع ما عليه إعطاؤه وطلب ما ليس له.


---------------------------------------
كتاب: فتح الغفار الجامع لأحكام سنة نبينا المختار







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 07:57 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
إحصائية العضو







  تقي الدين سراج is on a distinguished road

تقي الدين سراج غير متواجد حالياً

 


افتراضي


الله يجازيك فتح الله عليكي فتوح العارفين يارب







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 08:01 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية محمود عبد الرسول
إحصائية العضو







  محمود عبد الرسول is on a distinguished road

محمود عبد الرسول غير متواجد حالياً

 


افتراضي


جزاكم الله خيرا







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 08:05 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
إحصائية العضو






  خادم الإسلام is on a distinguished road

خادم الإسلام غير متواجد حالياً

 


افتراضي


بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 09:09 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو






  هبه is on a distinguished road

هبه متواجد حالياً

 


افتراضي








رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 06:40 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
إحصائية العضو






  بسمة is on a distinguished road

بسمة غير متواجد حالياً

 


افتراضي


بوركتي اختي الكريمة







رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:59 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. 3oyon
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الزلزلة

مرحبا بزائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. نحن ندعوك للتسجيل معنا في مجتمعنا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ولن تستغرق من وقتك سوى أقل من دقيقة
Search the Web with WebCrawler