فضل الصلاة علي النبي

::: اِلـهي اَسْكَنْتَنا داراً حَفَرَتْ لَنا حُفَرَ مَكْرِها، وَعَلَّقَتْنا بِاَيْدِي الْمَنايا في حَبائِلِ غَدْرِها، فَاِلَيْكَ نَلْتَجِيءُ مِنْ مَكائِدِ خُدَعِها، وَبِكَ نَعْتَصِمُ مِنَ الاْغْتِرارِ بِزَخارِفِ زينَتِها :::


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك


إضافة رد
قديم 12-01-2016, 09:18 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مجموعة التطوير
إحصائية العضو







  تقي الدين سراج is on a distinguished road

تقي الدين سراج غير متواجد حالياً

 


افتراضي فضل الصلاة علي النبي


فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

قال تعالى (( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ))
قال البخاري : قَالَ أَبُو الْعَالِيَةِ : صَلاةُ اللَّهِ ثَنَاؤُهُ عَلَيْهِ عِنْدَ الْمَلائِكَةِ ، وَصَلاةُ الْمَلائِكَةِ الدُّعَاءُ .
قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : يُصَلُّونَ يُبَرِّكُونَ .ا.هـ

صلاة الملائكة على النبي صلى الله عليه وسلم :
أن كعبا دخل على عائشة فذكروا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كعب : (( ما من فجر يطلع إلا وينزل سبعون ألفا من الملائكة حتى يحفوا بالقبر يضربون بأجنحتهم ويصلون على النبي صلى الله عليه وسلم حتى إذا أمسوا عرجوا وهبط سبعون ألفا حتى يحفوا بالقبر يضربون بأجنحتهم فيصلون على النبي صلى الله عليه وسلم سبعون ألفا بالليل وسبعون ألفا بالنهار حتى إذا انشقت الأرض خرج في سبعين ألفا من الملائكة يزفونه )) .

بيان عظم ثواب الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

ـ من صلى صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشرًا .
ـ ومن سلم سلم الله عليه عشرًا .
ـ تصلي عليه الملائكة عشرًا .
ـ تحط عنه عشر خطيئات .
ـ ترفع له بها عشر درجات .
ـ يكتب له بها عشر حسنات .
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (( إِذَا سَمِعْتُمْ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ ، ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ ، فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِي الْوَسِيلَةَ فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لا تَنْبَغِي إِلا لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ ، فَمَنْ سَأَلَ لِي الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ ))

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ وَاحِدَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرًا ))

عن أَنَس بْنُ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاةً وَاحِدَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ عَشْرَ صَلَوَاتٍ ، وَحُطَّتْ عَنْهُ عَشْرُ خَطِيئَاتٍ ، وَرُفِعَتْ لَهُ عَشْرُ دَرَجَاتٍ )) وعند ابن حبان (( كتب الله له بها عشرَ حسناتٍ ))

عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أكثروا من الصلاة علي يوم الجمعة ، فإنه أتاني جبريل آنفً عن ربه عز وجل فقال : ما على الأرض من مسلم يُصلي عليك مرةً واحدةً ، إلا صليت أنا وملائكتي عليه عشرًا ))

عن عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُصَلِّي عَلَيَّ إِلا صَلَّتْ عَلَيْهِ الْمَلائِكَةُ مَا صَلَّى عَلَيَّ ، فَلْيُقِلَّ الْعَبْدُ مِنْ ذَلِكَ أَوْ لِيُكْثِرْ ))

عن أبي بردة بن نيار رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من صلى علي من تلقاء نفسه صلى الله عليه بها عشر صلوات ، وحط عنه عشر سيئات ، ورفع له عشر درجات ))

عن عمير الأنصاري وأبي بردة بن نيار رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( مَنْ صَلَّى عَلَيَّ مِنْ أُمَّتِي صَلاة مُخْلِصًا مِنْ قَلْبه ، صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ بِهَا عَشْر صَلَوَات ، وَرَفَعَهُ بِهَا عَشْر دَرَجَات ، وَكَتَبَ لَهُ بِهَا عَشْر حَسَنَات ، وَمَحَا عَنْهُ عَشْر سَيِّئَات ))

عن أَبِي طَلْحَةَ : (( أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ ذَاتَ يَوْمٍ وَالْبُشْرَى فِي وَجْهِهِ ، فَقُلْنَا : إِنَّا لَنَرَى الْبُشْرَى فِي وَجْهِكَ ، فَقَالَ : إِنَّهُ أَتَانِي الْمَلَكُ فَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ إِنَّ رَبَّكَ يَقُولُ : أَمَا يُرْضِيكَ أَنَّهُ لا يُصَلِّي عَلَيْكَ أَحَدٌ إِلا صَلَّيْتُ عَلَيْهِ عَشْرًا ، وَلا يُسَلِّمُ عَلَيْكَ أَحَدٌ إِلا سَلَّمْتُ عَلَيْهِ عَشْرًا ، قلت : بلى ))
قال السندي : وَفِي هَذِهِ الْبِشَارَة مِنْ بِشَارَة الأُمَّة وَحُسْن حَالهمْ مَا فِيهِ فَإِنَّ جَزَاء الصَّلاة رَاجِع إِلَيْهِمْ فَلِذَلِكَ حَصَلَ لَهُ غَايَة السُّرُور صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ قَالَ : (( خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَاتَّبَعْتُهُ حَتَّى دَخَلَ نَخْلاً ، فَسَجَدَ فَأَطَالَ السُّجُودَ ، حَتَّى خِفْتُ أَوْ خَشِيتُ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ قَدْ تَوَفَّاهُ أَوْ قَبَضَهُ ، قَالَ : فَجِئْتُ أَنْظُرُ ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ ، فَقَالَ : مَا لَكَ يَا عَبْدَ الرَّحْمَنِ ؟ قَالَ : فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لَهُ ، فَقَالَ : إِنَّ جِبْرِيلَ عَلَيْهِ السَّلام قَالَ لِي : أَلا أُبَشِّرُكَ ، إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ لَكَ : مَنْ صَلَّى عَلَيْكَ صَلَّيْتُ عَلَيْهِ ، وَمَنْ سَلَّمَ عَلَيْكَ سَلَّمْتُ عَلَيْهِ ، فسجدت لله شكرًا ))

عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ قَالَ : (( كان لا يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم منا خمسة أو أربعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، لما ينوبه من حوائجه بالليل والنهار ، قال : فجئته وقد خرج ، فاتبعته فدخل حائطا من حيطان الأسواف ، فصلى ، فسجد فأطال السجود ، فبكيت وقلت : قبض الله روحه ! قال : فرفع رأسه فدعاني ، فقال : « ما لك ؟ » ، فقلت : يا رسول الله ، أطلت السجود قلت : قبض الله روح رسوله لا أراه أبدًا ، قال : « سجدت شكرا لربي فيما أبلاني في أمتي ، من صلى علي صلاة من أمتي كتب الله له عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيئات » لفظ أبي يعلى ، ولفظ ابن أبي الدنيا (( من صلى عليَّ صلاةً ، صلى الله عليه عشرًا ))
الأسواف : اسم لحرم المدينة الذي حرمه النبي صلى الله عليه وسلم ، وقيل : موضع بالبقيع .

الشفاعة تنال بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم :
عن أبي الدرداء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من صلى على حين يصبح عشرًا و حين يمسي عشرًا ، أدركته شفاعتي يوم القيامة ))

قال المناوي : أي تدركه فيها شفاعة خاصة غير العامة ، وفي هذا الحديث وما قبله وبعده دلالة على شرف هذه العبادة من تضعيف صلاة اللّه وتكفير السيئات ورفع الدرجات والإغاثة بالشفاعة عند شدة الحاجة إليها .

قال الأبي : وقضية اللفظ حصول الصلاة بأي لفظ كان وإن كان الراجح الصفة الواردة في التشهد وفيه دليل على فضل الصلاة والسلام على النبي صلى اللّه عليه وسلم وأنه من أفضل الأعمال وأجل الأذكار بموافقة الجبار على ما قال {إن اللّه وملائكته يصلون على النبي } صلى اللّه عليه وسلم ولو لم يكن للصلاة عليه ثواب إلا رجاء شفاعته لكفى .

أولى الناس بالرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة أكثرهم صلاة عليه :
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً ))
( أَوْلَى النَّاسِ بِي ) أَيْ أَقْرَبُهُمْ بِي أَوْ أَحَقُّهُمْ بِشَفَاعَتِي
( أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاةً ) لأَنَّ كَثْرَةَ الصَّلاةِ مُنْبِئَةٌ عَنْ التَّعْظِيمِ الْمُقْتَضِي لِلْمُتَابَعَةِ النَّاشِئَةِ عَنْ الْمَحَبَّةِ الْكَامِلَةِ الْمُرَتَّبَةِ عَلَيْهَا مَحَبَّةُ اللَّهِ تَعَالَى قَالَ تَعَالَى { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَهُمْ ذُنُوبَكُمْ } .
قَالَ اِبْنُ حِبَّانَ عَقِبَ هَذَا الْحَدِيثِ . فِي هَذَا الْخَبَرِ بَيَانٌ صَحِيحٌ عَلَى أَنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْقِيَامَةِ يَكُونُ أَصْحَابُ الْحَدِيثِ إِذْ لَيْسَ فِي هَذِهِ الأُمَّةِ قَوْمٌ أَكْثَرُ صَلاةً عَلَيْهِ مِنْهُمْ , وَقَالَ غَيْرُهُ لأَنَّهُمْ يُصَلُّونَ عَلَيْهِ قَوْلاً وَفِعْلاً كَذَا فِي الْمِرْقَاةِ .

الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم سبب لتثبيت القدم على الصراط والجواز عليه :
لحديث عبد الرحمن بن سمرة الذي رواه عنه سعيد بن المسيب في رؤيا النبي وفيه : (( ورأيت رجلا من أمتي يزحف على الصراط ويحبو أحيانا ويتعلق أحيانا فجاءته صلاته علي فأقامته على قدميه وأنقذته ))

الصلاة على النبي تزكي النفوس :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( صَلُّوا عَلَيَّ فَإِنَّهَا زَكَاةٌ لَكُمْ وَاسْأَلُوا اللَّهَ لِي الْوَسِيلَةَ فَإِنَّهَا دَرَجَةٌ فِي أَعَلَى الْجَنَّةِ لا يَنَالُهَا إِلا رَجُلٌ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ ))

الصلاة على النبي من أفضل أنواع الدعاء :
عن أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه قَالَ : (( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا ذَهَبَ ثُلُثَا اللَّيْلِ قَامَ فَقَالَ : يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا اللَّهَ ، اذْكُرُوا اللَّهَ ، جَاءتْ الرَّاجِفَةُ ، تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ ، جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ ، قَالَ أُبَيٌّ قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي أُكْثِرُ الصَّلاةَ عَلَيْكَ ، فَكَمْ أَجْعَلُ لَكَ مِنْ صَلاتِي ؟ فَقَالَ : مَا شِئْتَ ، قُلْتُ : الرُّبُعَ ؟ قَالَ : مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ، قُلْتُ : النِّصْفَ ؟ قَالَ : مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ، قُلْتُ : فَالثُّلُثَيْنِ ؟ قَالَ : مَا شِئْتَ ، فَإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ، قُلْتُ : أَجْعَلُ لَكَ صَلاتِي كُلَّهَا ؟ قَالَ : إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ ، وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ ))
قَوْلُهُ ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ ) أَرَادَ بِهِ النَّائِمِينَ مِنْ أَصْحَابِهِ الْغَافِلِينَ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ يُنَبِّهُهُمْ عَنْ النَّوْمِ لِيَشْتَغِلُوا بِذِكْرِ اللَّهِ تَعَالَى وَالتَّهَجُّدِ
( جَاءَتْ الرَّاجِفَةُ تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ ) قَالَ فِي النِّهَايَةِ : الرَّاجِفَةُ النَّفْخَةُ الأُولَى الَّتِي يَمُوتُ لَهَا الْخَلائِقُ وَالرَّادِفَةُ النَّفْخَةُ الثَّانِيَةُ الَّتِي يَحْيَوْنَ لَهَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَصْلُ الرَّجْفِ الْحَرَكَةُ وَالاضْطِرَابُ اِنْتَهَى .
وَفِيهِ إِشَارَةٌ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : { يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ } وَعَبَّرَ بِصِيغَةِ الْمُضِيِّ لِتَحَقُّقِ وُقُوعِهَا فَكَأَنَّهَا جَاءَتْ وَالْمُرَادُ أَنَّهُ قَارَبَ وُقُوعُهَا فَاسْتَعِدُّوا لِتَهْوِيلِ أَمْرِهَا
( جَاءَ الْمَوْتُ بِمَا فِيهِ ) أَيْ مَا فِيهِ مِنْ الشَّدَائِدِ الْكَائِنَةِ فِي حَالَةِ النَّزْعِ وَالْقَبْرِ وَمَا بَعْدَهُ
( فَكَمْ أَجْعَلُ لَك مِنْ صَلاتِي ) أَيْ بَدَلَ دُعَائِي الَّذِي أَدْعُو بِهِ لِنَفْسِي قَالَهُ الْقَارِي . وَقَالَ الْمُنْذِرِيُّ فِي التَّرْغِيبِ : مَعْنَاهُ أُكْثِرُ الدُّعَاءَ فَكَمْ أَجْعَلُ لَك مِنْ دُعَائِي صَلاةً عَلَيْك .
( قُلْتُ الرُّبُعَ ) أَيْ أَجْعَلُ رُبُعَ أَوْقَاتِ دُعَائِي لِنَفْسِي مَصْرُوفًا لِلصَّلاةِ عَلَيْك
(أَجْعَلُ لَك صَلاتِي كُلَّهَا ) أَيْ أَصْرِفُ بِصَلاتِي عَلَيْك جَمِيعَ الزَّمَنِ الَّذِي كُنْت أَدْعُو فِيهِ لِنَفْسِي .
( قَالَ إِذًا تُكْفَى هَمَّك ) وَالْهَمُّ مَا يَقْصِدُهُ الإِنْسَانُ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ , يَعْنِي إِذَا صَرَفْت جَمِيعَ أَزْمَانِ دُعَائِك فِي الصَّلاةِ عَلَيَّ أُعْطِيت مَرَامَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ .

عن أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ قَالَ : (( قَالَ رَجُلٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَرَأَيْتَ إِنْ جَعَلْتُ صَلاتِي كُلَّهَا عَلَيْكَ ؟ قَالَ : إِذَنْ يَكْفِيَكَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَا أَهَمَّكَ مِنْ دُنْيَاكَ وَآخِرَتِكَ ))

عن محمد بن يحيى بن حبان عن أبيه عن جده قال : (( أن رجلاً قال : يا رسول الله أجعل ثلثَ صلاتي عليك ؟ قال : نعم إن شئت ، قال : الثلثين ؟ قال : نعم ، قال : فصلاتي كلها ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إِذًا يَكْفِيَكَ اللَّهُ مَا هَمَّكَ مِنْ أمر دُنْيَاكَ وَآخِرَتِكَ ))

عرض الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم :
وهذا أيضًا من أعظم الفضل والخير الذي يناله العبد ، فإن الصلاة والتسليم على النبي صلى الله عليه وسلم وكل الله تعالى بها ملائكة يبلغونها للنبي صلى الله عليه وسلم ، ويعرضونها عليه
وكفى بهذا شرفًا للعبد أن تقوم الملائكة بتبليغ صلاته إلى النبي صلى الله عليه وسلم وتقول له هذا فلان بن فلان يسلم أو يصلي عليك ، فإذا كان العبد قد حُرِمَ من رؤيته صلى الله عليه وسلم ، فهذا طريق للعباد قد فتحه الله لهم ، ليتعرف عليهم النبي صلى الله وسلم ، فطوبى لمن أكثر الصلاة عليه ، وهنيئًا له ، وكفى بها نعمة وفضلاَ .

عَنْ أَوْسِ بْنِ أَوْسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ ، وَفِيهِ قُبِضَ ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلاةِ فِيهِ فَإِنَّ صَلاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرِمْتَ ؟ يَقُولُونَ بَلِيتَ ، فَقَالَ : إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ ))

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( أكثروا عليَّ من الصلاةِ في يومِ الجمعة ، فإن صَلاة أُمَّتِي تُعْرَض عَلَيَّ فِي كُلّ يَوْم جُمْعَة , فَمَنْ كَانَ أَكْثَرهمْ عَلَيَّ صَلاة كَانَ أَقْرَبهمْ مِنِّي مَنْزِلَة ))

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( مَا مِنْ أَحَدٍ يُسَلِّمُ عَلَيَّ إِلا رَدَّ اللَّهُ عَلَيَّ رُوحِي حَتَّى أَرُدَّ عَلَيْهِ السَّلامَ ))

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( إِنَّ لِلَّهِ مَلائِكَةً سَيَّاحِينَ فِي الأَرْضِ يُبَلِّغُونِي مِنْ أُمَّتِي السَّلامَ ))
قال السندي : وَفِيهِ حَثّ عَلَى الصَّلاة وَالسَّلام عَلَيْهِ وَتَعْظِيم لَهُ صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَإِجْلال لِمَنْزِلَتِهِ حَيْثُ سُخِّرَ الْمَلائِكَة الْكِرَام لِهَذَا الشَّأْن الْفَخْم .

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من صلى عليَّ ، صلى الله عليه عشرًا ، ووكَّل بها ملكٌ حتى يُبَلَّغنيها ))

عن عمار بن ياسر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إِنَّ اللَّه وَكَّلَ بِقَبْرِي مَلَكًا أَعْطَاهُ أَسْمَاع الْخَلائِق ، فَلا يُصَلِّي عَلَيَّ أَحَد إِلَى يَوْم الْقِيَامَة إِلا أَبْلَغَنِي بِاسْمِهِ وَاسْم أَبِيهِ هذا فلان ابن فلان قد صلى عليك ))

عن عمار بن ياسر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن لله تبارك وتعالى ملكًا أعطاه أسماء الخلائق ، فهو قائم على قبري إذا مت ، فليس أحدٌ يُصلي عليَّ صلاةً إلا قال : يا محمد صلى عليك فلانُ بن فلانٍ ، قال : فيصلي الربُّ تبارك وتعالى على ذلك الرجل بكل واحدةٍ عشرًا ))

عن الحسن بن علي رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( حيثما كنتم فصلوا عليَّ ، فإن صلاتكم تبلغني ))
قال الحافظ : قَالَ الْحَلِيمِيّ : الْمَقْصُود بِالصَّلاةِ عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ التَّقَرُّب إِلَى اللَّه بِامْتِثَالِ أَمْره وَقَضَاء حَقّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْنَا .
وَتَبِعَهُ اِبْن عَبْد السَّلام فَقَالَ : لَيْسَتْ صَلاتنَا عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَفَاعَة لَهُ , فَإِنَّ مِثْلنَا لا يَشْفَع لِمِثْلِهِ , وَلَكِنَّ اللَّه أَمَرَنَا بِمُكَافَأَةِ مَنْ أَحْسَن إِلَيْنَا , فَإِنْ عَجَزْنَا عَنْهَا كَافَأْنَاهُ بِالدُّعَاءِ , فَأَرْشَدَنَا اللَّه لِمَا عَلِمَ عَجْزنَا عَنْ مُكَافَأَة نَبِيّنَا إِلَى الصَّلاة عَلَيْهِ .
وَقَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : فَائِدَة الصَّلاة عَلَيْهِ تَرْجِع إِلَى الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْهِ لِدَلالَةِ ذَلِكَ عَلَى نُصُوع الْعَقِيدَة وَخُلُوص النِّيَّة وَإِظْهَار الْمَحَبَّة وَالْمُدَاوَمَة عَلَى الطَّاعَة وَالاحْتِرَام لِلْوَاسِطَةِ الْكَرِيمَة صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

عقوبة ترك الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِسًا لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيهِ وَلَمْ يُصَلُّوا عَلَى نَبِيِّهِمْ إِلا كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً فَإِنْ شَاءَ عَذَّبَهُمْ وَإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُمْ ))
قال الترمذي : وَمَعْنَى قَوْلِهِ تِرَةً يَعْنِي حَسْرَةً وَنَدَامَةً ، وقَالَ بَعْضُ أَهْلِ الْمَعْرِفَةِ بِالْعَرَبِيَّةِ : التِّرَةُ هُوَ الثَّأْرُ

عن كعب بن عجرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( احضروا المنبر ، فحضرنا ، فلما ارتقى درجة قال : « آمين » ، فلما ارتقى الدرجة الثانية قال : « آمين » ، فلما ارتقى الدرجة الثالثة قال : « آمين » ، فلما فرغ نزل من المنبر قال : فقلنا له يا رسول الله لقد سمعنا اليوم منك شيئا لم نكن نسمعه ؟ قال : « إن جبريل عليه السلام عرض لي فقال : بعد من أدرك رمضان فلم يغفر له فقلت : آمين فلما رقيت الثانية قال : بعد من ذكرت عنده فلم يصل عليك فقلت : آمين ، فلما رقيت الثالثة قال : بعد من أدرك والديه الكبر عنده أو أحدهما ، فلم يدخلاه الجنة ، فقلت : آمين ))

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ ، وَرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثُمَّ انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ ، وَرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ أَدْرَكَ عِنْدَهُ أَبَوَاهُ الْكِبَرَ فَلَمْ يُدْخِلاهُ الْجَنَّةَ ))
( رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ) أَيْ لَصِقَ أَنْفُهُ بِالتُّرَابِ كِنَايَةً عَنْ حُصُولِ الذُّلِّ . قَالَ فِي النِّهَايَةِ : وَأَرْغَمَ اللَّهُ أَنْفَهُ أَيْ أَلْصَقَهُ بِالرِّغَامِ وَهُوَ التُّرَابُ . هَذَا هُوَ الأَصْلُ ثُمَّ اُسْتُعْمِلَ فِي الذُّلِّ وَالْعَجْزِ عَنْ الانْتِصَافِ وَالانْقِيَادِ عَلَى كُرْهٍ اِنْتَهَى وَهَذَا إِخْبَارٌ أَوْ دُعَاءٌ
( فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ ) قَالَ الطِّيبِيُّ : الْفَاءُ اسْتِبْعَادِيَّةٌ وَالْمَعْنَى : بَعِيدٌ عَلَى الْعَاقِلِ أَنْ يَتَمَكَّنَ مِنْ إِجْرَاءِ كَلِمَاتٍ مَعْدُودَةٍ عَلَى لِسَانِهِ فَيَفُوزَ بِهَا فَلَمْ يَغْتَنِمْهُ فَحَقِيقٌ أَنْ يُذِلَّهُ اللَّهُ , وَقِيلَ إِنَّهَا لِلتَّعْقِيبِ فَتَقَيَّدَ بِهِ ذَمُّ التَّرَاخِي عَنْ الصَّلاةِ عَلَيْهِ عِنْدَ ذِكْرِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
( ثُمَّ اِنْسَلَخَ ) أَيْ اِنْقَضَى ( قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ ) أَيْ بِأَنْ لَمْ يَتُبْ أَوْ لَمْ يُعَظِّمْهُ بِالْمُبَالَغَةِ فِي الطَّاعَةِ حَتَّى يَغْفِرَ لَهُ .
( فَلَمْ يُدْخِلاهُ الْجَنَّةَ ) لِعَقُوقَةِ وَتَقْصِيرِهِ فِي حَقِّهِمَا . وَالإِسْنَادُ مَجَازِيٌّ فَإِنَّ الْمُدْخِلَ حَقِيقَةً هُوَ اللَّهُ يَعْنِي لَمْ يَخْدُمْهُمَا حَتَّى يَدْخُلَ بِسَبَبِهِمَا الْجَنَّةَ .

أبخل الناس :
عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( الْبَخِيلُ الَّذِي مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ ))
( الْبَخِيلُ ) أَيْ الْكَامِلُ فِي الْبُخْلِ
( ذُكِرْت عِنْدَهُ ) أَيْ ذُكِرَ اِسْمِي بِمَسْمَعٍ مِنْهُ
( فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ ) لأَنَّهُ بَخِلَ عَلَى نَفْسِهِ حَيْثُ حَرَمَهَا صَلاةَ اللَّهِ عَلَيْهِ عَشْرًا إِذَا هُوَ صَلَّى وَاحِدَةً . قَالَهُ الْمُنَاوِيُّ . وَقَالَ الْقَارِي : فَمَنْ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِ فَقَدْ بَخِلَ وَمَنَعَ نَفْسَهُ مِنْ أَنْ يَكْتَالَ بِالْمِكْيَالِ الأَوْفَى فَلا يَكُونُ أَحَدٌ أَبْخَلَ مِنْهُ كَمَا تَدُلُّ عَلَيْهِ رِوَايَةُ : الْبَخِيلُ كُلُّ الْبَخِيلِ اِنْتَهَى .
قَالَ الْحَافِظُ اِبْنُ كَثِيرٍ : بَعْدَ ذِكْرِ حَدِيثِ عَلِيٍّ وَحَدِيثِ أَبِي هُرَيْرَةَ الْمَذْكُورَيْنِ فِيهِمَا دَلِيلٌ عَلَى وُجُوبِ الصَّلاةِ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلَّمَا ذُكِرَ وَهُوَ مَذْهَبُ طَائِفَةٍ مِنْ الْعُلَمَاءِ مِنْهُمْ الطَّحَاوِيُّ وَالْحَلِيمِيُّ وَيَتَقَوَّى بِالْحَدِيثِ الآخَرِ الَّذِي رَوَاهُ اِبْنُ مَاجَهْ : عَنْ اِبْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , " مِنْ نَسِيَ الصَّلاةَ عَلَيَّ أَخْطَأَ طَرِيقَ الْجَنَّةِ "


منتديات,الزلزلة,للعلوم,الروحانية,تعلم,الروحانيات,مجربات,علاجية,روحانية,عضوية,النفسية,علوم,الطاقة,دروس,تعلم,الروحانيات,العلاج ,السحر,المس,الكشف

منتديات,الزلزلة,للعلوم,الروحانية,تعلم,الروحانيات,مجربات,علاجية,روحانية,عضوية,النفسية,علوم,الطاقة,دروس,تعلم,الروحانيات,العلاج ,السحر,المس,الكشف








قديم 12-01-2016, 09:33 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مجموعة التطوير
إحصائية العضو






  خادم الإسلام is on a distinguished road

خادم الإسلام غير متواجد حالياً

 


افتراضي


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد النبى الامى الطاهر الذكى وعلى اله واصحابه وسلم .
بارك الله فيك ونفع بك







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 10:16 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية عكاوى
إحصائية العضو







  عكاوى is on a distinguished road

عكاوى غير متواجد حالياً

 


افتراضي


جزاك الله خيرا وعلما اخى







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 02:08 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
طالب مجتهد
إحصائية العضو







  شريف اسعد is on a distinguished road

شريف اسعد متواجد حالياً

 


افتراضي


اللهم صلى وسلم على افضل خلق الله محمد







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 02:58 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
طالب مجتهد
 
الصورة الرمزية روحانى متدرب
إحصائية العضو







  روحانى متدرب is on a distinguished road

روحانى متدرب غير متواجد حالياً

 


افتراضي


اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد

فى الملأ الأعلى إلى يوم الدين







رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 03:12 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو






  Ahmed osman is on a distinguished road

Ahmed osman متواجد حالياً

 


افتراضي


الهي صلى عليه صلاة تشفعه فيناوتفرح بينا وتلزمه لينا وتنظره نظرة تحوينا وتجعل حبه ملينا نراه بها كل يوم رؤيه تكفينا ونسمع صوته من حبنا فيه يبكينا وناتي اليه وهو ياتينا فى حياتنا ومماتنا يلاقنا ولايمل ولايكل منا ومن اهلينا صلاة تبقى علينا وهو يبقينا







رد مع اقتباس
قديم 12-02-2016, 08:04 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
إحصائية العضو






  بسمة is on a distinguished road

بسمة غير متواجد حالياً

 


افتراضي


***اللهم صلي وسلم وبارك على حبيبنا وشفيعنا محمد النبي الكريم **







رد مع اقتباس
قديم 12-03-2016, 11:52 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مجموعة التطوير
إحصائية العضو







  مرابط is on a distinguished road

مرابط متواجد حالياً

 


افتراضي


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما







إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه للموضوع : فضل الصلاة علي النبي
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اللمعة في خصائص الجمعة * 6 ابو إسلام السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة 4 12-01-2016 08:41 PM
حقــــــوق أل البيـــت ابو إسلام قصص الصحابة والخلفاء الراشدين 15 10-25-2016 05:27 PM
اللمعة في خصائص الجمعة * 5 ابو إسلام السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة 2 09-03-2016 12:21 AM
مسألة الاعداد في الصلاة على الحبيب محب الصالحين الصلاة علي النبي صل الله عليه وعلي اله وصحبه وسلم 2 05-24-2016 06:55 PM
اللمعة في خصائص الجمعة * 1 ابو إسلام السنه النبويه الشريفة والاحاديث الصحيحة 1 05-24-2016 01:01 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:01 PM

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الزلزلة
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

Security team

اختصار الروابط

مرحبا بزائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. نحن ندعوك للتسجيل معنا في مجتمعنا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ولن تستغرق من وقتك سوى أقل من دقيقة
Search the Web with WebCrawler
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112