فى حب الرسول باب الوصول

بسم الله الرحمن الرحيم للمتابعة مع الطلاب والمرضى يجب التواصل بإرسال رسالة علي واتس اب لهذا الرقم 00201018612496 .(الطيب أحمد بن إدريس)
تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   منتديات الزلزلة للعلوم الروحانية > الأقــســـام الــعـــامــة > الحوار العام
الحوار العام للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه



إضافة رد
قديم 01-11-2019, 01:53 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
اداري بمجموعة العاملين
إحصائية العضو







  محمد شبرا is on a distinguished road

محمد شبرا غير متواجد حالياً

 


افتراضي فى حب الرسول باب الوصول


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


شاء الله تبارك وتعالى بحكمته وفضله أن يختار
نبيه محمداً ـ 💘صلى الله عليه وسلم💘 ـ
💗عليه افضل الصلاة والسلام💗
من بين البشر، ويصطفيه ويخصه بما لم يخص به أحداً من العالمين، حتى كان ـ💞 صلى الله عليه وسلم💞 ـ قدوةً للناس في كل شيء، قال الله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً}... (الأحزاب : 21).
فإن نظرت إلى رسول الله ـ💝 صلى الله عليه وسلم💝 ـ نبياً ورسولاً، وجدته أفضلهم وخاتمهم، وإن نظرت إليه معلماً وجدته أحسن الناس تعليماً وأفصحهم بيانا، وإذا نظرت إليه زوجاً وجدته خير الأزواج لأهله، وأحسنهم معاشرة ومعاملة.. وإن نظرت إليه مقاتلاً، وجدته المقاتل الشجاع، الذي لا يقوم له شيء، ويتقي به أصحابه في الحروب.. وإن نظرت إليه في مواقفه مع الأطفال، وجدته أحسن الناس تربية، وأكثرهم عطفاً وحناناً.
(سنعرض سلسله قصص لنتاحله بصفته )
وهذه عدة مواقف من سيرته العطرة - صلى الله عليه وسلم - مع الأطفال، تبين مدى حبه ورحمته بالأطفال:
مع((((((((((( ابنه إبراهيم)))))))))):
عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: (دخلنا مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، على أبي سيف القَيْن، وكان ظِئْراً لإبراهيم ـ عليه السلام ـ، فأخذ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إبراهيم فقبله وشمه، ثم دخلنا عليه بعد ذلك وإبراهيم يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف ـ رضي الله عنه ـ: وأنت يا رسول الله؟!، فقال: يا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها بأخرى، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضى ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون)... (رواه البخاري).
القيْن: الحداد.
والظئر: المرضعة، وكانت زوجته ـ أم سيف ـ ترضع إبراهيم.
وفي رواية مسلم يقول أنس: (والله ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ).







رد مع اقتباس
قديم 01-11-2019, 05:00 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو






  حسين اميري is on a distinguished road

حسين اميري غير متواجد حالياً

 


افتراضي


جزاك الله خير







رد مع اقتباس
قديم 01-11-2019, 09:00 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو






  انور العزاوي is on a distinguished road

انور العزاوي غير متواجد حالياً

 


افتراضي


احسنت بارك اللة فيك وجزاك اللة خير الجزاء







رد مع اقتباس
قديم 01-12-2019, 02:11 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو






  صلاح القلوب is on a distinguished road

صلاح القلوب غير متواجد حالياً

 


افتراضي


بارك الله فيك وجزاك الله خيرا







رد مع اقتباس
قديم 01-16-2019, 10:31 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو
إحصائية العضو







  امل قمر is on a distinguished road

امل قمر غير متواجد حالياً

 


افتراضي


اللهم صل علي الحبيب واله وصحبه وسلم تسليما كثيرا







رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : فى حب الرسول باب الوصول
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب كيفية الوصول لرؤية سيدنا الرسول صلى الله عليه و سلم العمامة الخضراء الكتب الدينية والصوفية العامة 2 10-18-2016 12:32 AM

الساعة الآن 01:00 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. 3oyon
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الزلزلة
اختصار الروابط

مرحبا بزائرنا الكريم

لأننا نعتز بك .. نحن ندعوك للتسجيل معنا في مجتمعنا ولتكون أحد أفراد عائلتنا الودودة فهل ستقبل دعوتنا ؟ عملية التسجيل سهلة جدا ولن تستغرق من وقتك سوى أقل من دقيقة
Search the Web with WebCrawler